رابطة المصارف الخاصة تقيم المؤتمر المصرفي السنوي

 

اقامت رابطة المصارف الخاصة العراقية، المؤتمر المصرفي العراقي السنوي، الذي نظمته برعاية رئيس مجلس الوزراء المهندس محمد شياع السوداني، وبالتعاون مع البنك المركزي العراقي على مدار يومين في فندق الرشيد بحضور كبير من المسؤولين العراقيين والعرب والأجانب.

القى رئيس رابطة المصارف الخاصة العراقية وديع الحنظل، كلمة في افتتاح المؤتمر المصرفي السنوي، ركزت على التطور في القطاع المصرفي من خلال نمو الموجودات والودائع والائتمان والحسابات المصرفية.

وقال الحنظل، إن "العراق بدأ يتجه نحو التحول الرقمي، والجهاز المصرفي بدأ ينشر ادواته في المؤسسات الحكومية والخاصة، بالإضافة الى أنه اهتم بتوسيع العلاقات المصرفية والمالية مع المحيط الدولي والإقليمي من خلال انشاء شراكات وتحالفات تفتح الافاق لتدفق الاستثمارات الخارجية الى داخل العراق.

وبين الحنظل اننا نؤمن ان اساس التطور والنمو هو تطوير العامل البشري ولذلك نسعى دائما لصقل المهارات والخبرات المحلية في مختلف الاختصاصات لزجها في سوق العمل وتوفير فرص عمل.

من جهة أخرى، أعلن معالي محافظ البنك المركزي العراقي، الأستاذ علي العلاق، مجموعة من المشاريع الجديدة لتنشيط القطاع المصرفي في العراق.

وقال معاليه، إن "مبادرات البنك المركزي تجاوزت 13 تريليونا دينارا وهي الأكبر بتاريخ العراق لتمويل النشاطات الاقتصادية،  بالإضافة الى التوسع في استخدام وسائل الدفع الحديثة مما يساهم بتحسين الايرادات وبناء أساس قوي للاستقرار والنمو الاقتصادي.

ونوه الى  أن "البنك المركزي يعمل على تحقيق بنية متكاملة وقواعد وسياسات مستدامة للتغلب على التحديات التقنية وأمن المعلومات والامن السيبراني وتطبيق اجراءات الأمان والخصوصية لحماية معلومات المستخدمين والمواطنين".

ولفت الى أن "البنك أطلق مجموعة مشاريع جديدة لتنشيط القطاع المصرفي منها تأسيس مصرف ريادة للتنمية الاجتماعية"، مبينا أن "المصرف له ابعاد اجتماعية واقتصادية وسيقدم الدعم اللازم للمصرف عبر مبادراته الخاصة العلاق".

وأشار الى أن "المصرف سيكون الاول في العراق لرعاية محدودي الدخل عبر قروض ميسرة وضمانات بسيطة لتقليل نسب البطالة والفقر"، لافتا الى أن "البنك يضع اللمسات الأخيرة لإعداد استراتيجية وطنية للإقراض المصرفي في العراق".

وتابع أن "من ضمن المشاريع أيضا أطلاق مشروع انشاء مركز للمال والاعمال وسيكون بمثابة مدينة متكاملة تضم سوق الأوراق المالية وقطاع الاعمال والمؤسسات المالية"، مبينا أن رئيس مجلس الوزراء محمد شياع السوداني أوعز بتوفير الأراضي لهذا المشروع وتم تكليف رابطة المصارف الخاصة بإعداد دراسة أولية للمشروع.

من جهة أخرى، اثنى  معالي  محافظ البنك المركزي الأردني، عادل احمد الشركس،  على العلاقات المصرفية العراقية ـ الأردنية خلال المؤتمر المصرفي السنوي الذي تنظمه رابطة المصارف الخاصة العراقية برعاية دولة رئيس الوزراء محمد شياع السوداني وبدعم من البنك المركزي العراقي ، مؤكدا أن المصارف الأردنية وشركات الدفع الالكتروني لديها القدرة على عمل شراكات مع المصارف العراقية.

ولفت الى ان الأردن تبدي تعاونها في انشاء المدينة الاقتصادية بين البلدين، لما لها تأثير في التعاون الاقتصادي.

ورافق المؤتمر عدة جلسات نقاشية، اذ ركزت الجلسة الأولى حول توجهات البنك المركزي العراقي، في الإصلاح والتطوير المصرفي، واعتلى المنصة، مدير دائرة الاستثمارات في البنك المركزي، مازن صباح، ومدير عام دائرة مراقبة الصيرفة والائتمان في البنك المركزي، قسمة صالح، ومدير عام دائرة المدفوعات وتكنلوجيا المعلومات، في البنك المركزي، عدنان اسعد، والمدير التنفيذي لرابطة المصارف الخاصة العراقية علي طارق، وادارها الإعلامي، علي الربيعي.

وناقشت الندوة الإصلاحات التي يقوم بها البنك المركزي، في القطاع المصرفي، والتي أدت الى ارتفاع نسب المؤشرات خلال السنوات الحالية، بالإضافة الى زيادة ثقة المواطن بالقطاع المصرفي، وكذلك حول أهمية القضاء على الدولرة في الاقتصاد العراقي وزيادة ثقة المواطن بالدينار وارجاع سعر صرف الدولار الموازي الى السعر الرسمي.

بينما سلطت الجلسة الثانية من اليوم الاول في المؤتمر المصرفي السنوي الذي نظمته رابطة المصارف الخاصة العراقية، والتي حملت عنوان "الدعم الدولي للقطاع المصرفي العراقي"، على العلاقات الدولية للقطاع المصرفي العراقي، والإصلاحات التي تجريها الحكومة مما يساهم في انتشار الخدمات المصرفية بين الجمهور، بالإضافة الى توجه المصارف العراقية بفتح فروع لمصارفها في الدول المجاورة والامتثال للقوانين الدولية لمكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب. 

واستضافت مستشار رئيس مجلس الوزراء والمدير التنفيذي لخلية إدارة الإصلاح الدكتور عامر العضاض، ومعالي محافظ سلطة النقد الفلسطينية الدكتور فراس ملحم، وممثل مؤسسة التمويل الدولية في العراق بلال الصغير، ومير قسم التعاون في بعثة الاتحاد الأوروبي في العراق السيدة باريرا ايكر، وحاورهم الخبير الاقتصادي احمد الطبقجلي.

واختتم اليوم الأول من المؤتمر المصرفي السنوي الذي نظمته رابطة المصارف الخاصة العراقية، بجلسة حول دور القطاع المصرفي العراقي في التنمية، التي استضافت رئيس مجلس إدارة مصرف الجنوب الإسلامي الدكتور محمود داغر ورئيس مجلس إدارة مصرف الإقليم التجاري، الدكتورة هميلة كردي، ورئيس مجلس إدارة مصرف حمورابي الدكتور ماجد الصوري، والمدير المفوض لمصرف الخليج التجاري السيد عادل النوري وادارها الخبير المالي الدكتور مصطفى حنتوش.

ناقشت الجلسة المبادرات التنموية التي اطلقها البنك المركزي العراقي في اقراض القطاعات الرئيسية الزراعة والصناعة والإسكان والتجارة، والتي تمثلت ب13 تريليون دينار، بالإضافة الى التوجهات المستقبلية في تطوير عمل الإقراض للاستجابة لاستراتيجية البنك المركزي لتطوير الإقراض من خلال تسهيل الضمانات وغيرها.

وافتتح اليوم الثاني من المؤتمر باستضافة مدير دائرة التمويل بدول الشرق في مجموعة البنك الدولي ايرانيا استراخان، في جلسة حوارية التقاها المدير التنفيذي لرابطة المصارف الخاصة علي طارق، واشادت بخطوة البنك المركزي العراقي، بحث المصارف على تأسيس بنك ريادة لتمويل المشاريع متناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة.

وقالت إن العراق يعاني من مشكلة معقدة في الإقراض ولا يوجد لها حل سحري، بسبب بعض القوانين النافذة، مما يتطلب القيام باجراءات تسهل للمصارف، تعزيز الائتمان، خصوصا انه ليس كل مصرف يقوم باقراض المشاريع الصغيرة.

واكدت استراخان، أن "قيام البنك المركزي العراقي بتأسيس مصرف خاص للمشاريع الصغيرة جداً خطوة جيدة، ماضيةً إلى القول إن "مثل هذا المصرف تأسس في أوروبا ودول عديدة".

وأشارت إلى أن "إصلاح القطاع المصرفي العراقي هو أن تكون هناك منافسة عادلة للمصارف الخاصة مع المصارف الحكومية، وأن يختار المواطن الخدمة المناسبة له".

وأضافت، أن "هناك مراجعة لجودة المصارف الحكومية ولا نتوقع اختفاء المصارف الحكومية ودورها، وانما بإعادة هيكلتها لكي تكون المنافسة عادلة وتعمل مع المصارف الخاصة".

وبينت ان دفع رواتب موظفي الدولة والقطاع الخاص من خلال الحسابات المصرفية خطوة مهمة في تعزيز الثقة بين القطاع المصرفي والناس، اذ ان احد مشاريعنا هو رفع نسبة الشمول المالي داخل العراق من خلال العمل مع البنك المركزي على استراتيجية خاصة بهذا الشأن.

ناقشت الجلسة الخامسة في المؤتمر المصرفي السنوي الذي نظمته رابطة المصارف الخاصة العراقية، دور المؤسسات المالية الساندة للعمل المصرفي، من خلال استضافتها مدير عام شركة ضمان الودائع وليد عيدي، والمدير المفوض للشركة العراقية لضمان القروض حسين ثامر والمدير المفوض للشركة العراقية لتمويل المشاريع الصغيرة والمتوسطة محمد منذر الحنظل، وحاورهم مدير الإدارة والتدريب في رابطة المصارف الخاصة العراقية، احمد الهاشمي.

واكد المضيفون، وجود تحديات كبيرة في منح القروض والضمانات، اذ طالبوا بضرورة زيادة رأسمال شركة ضمان القروض، من اجل شمول عدد اكبر من المقترضين، بالإضافة الى أن شركة ضمان الودائع تعتبر من اهم الشركات التي تساهم في زيادة ثقة المواطنين بالقطاع المصرفي عبر ضمان ودائع الناس في المصارف، كما ان شركة تمويل المشاريع الصغيرة والمتوسطة اعتبرت بضرورة الاهتمام بالمشاريع متناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة لانها تشغل 90٪ من اقتصادات العالم، وتؤدي الى زيادة الاقتصاد غير النفطي.

وناقشت الجلسة الأخيرة من المؤتمر المصرفي السنوي، الذي نظمته رابطة المصارف الخاصة العراقية، مستقبل الدفع الالكتروني في العراق، من خلال استضافت المدير المفوض لشركة سويج علي الاسدي، والمدير المفوض لشركة كي كارد علي حسين عبد المنعم، والمدير المفوض لشركة تبادل، احمد شاكر، وحاورهم الإعلامي علي الربيعي.

تضمنت الجلسة التحديات التي تواجه الشركات، بالإضافة الى قيادة التحول نحو الدفع الالكتروني، من خلال مشروع نشر أدوات الدفع الالكتروني في مؤسسات الدولة والقطاع الخاص.

واختتم المؤتمر المصرفي السنوي، بورشة عمل "الجباية للمؤسسات الحكومية"، التي حضرها عدد كبير من مسؤولي الوزارات والهيئات المستقلة ودوائر الدولة، التي ناقشت تطبيق قرار مجلس الوزراء في الأول من شهر حزيران المقبل، بتفعيل الجباية عبر البطاقات المصرفية، من خلال نصب أجهزة نقاط بيع وفتح حسابات لمؤسسات الدولة في المصارف الخاصة والحكومية.

ادار الورشة، المدير التنفيذي لرابطة المصارف الخاصة العراقية، علي طارق، واجاب مدير دائرة المدفوعات وتكنولوجيا المعلومات عدنان اسعد،  على جميع استفسارات مؤسسات الدولة.

وقدمت رابطة المصارف الخاصة العراقية،  شكرها لجميع الرعاة للمؤتمر المصرفي السنوي، على الجهود التي قدموها لإنجاح المؤتمر، على مختلف النواحي، وقدم معالي محافظ البنك المركزي الأستاذ علي العلاق ورئيس رابطة المصارف الخاصة الأستاذ وديع الحنظل الدروع لجميع الرعاة، وهم:

1- مصرف الطيف الإسلامي

2- مصرف الجنوب الإسلامي

3- مصرف الإقليم التجاري

4- مصرف اشور الدولي

5- مصرف ايلاف الإسلامي

6- مصرف الأهلي العراقي

7- مصرف العالم الإسلامي

8- المصرف العراقي للتجارة

9- مصرف حمورابي

10- مصرف كوردستان

11- شركة بوابة العراق الالكترونية للخدمات المالية "سويج"

12- الشركة العالمية للبطاقة الذكية "كي كارد"

13- شركة أموال للدفع الالكتروني

14- شركة يانه للدفع الالكتروني

15- مصرف التنمية الدولي

16- مصرف الخليج التجاري

17- مصرف عبر العراق

18- مصرف الاتحاد العراقي

19- مصرف الموصل

20- الشركة العراقية لتمويل المشاريع الصغيرة والمتوسطة

21- مصرف جيهان

22- مصرف الهدى

23-  بنك بيروت والبلاد العربية

24- شركة تبادل للدفع الالكتروني

25- بنك بيبلوس العراق

 


مشاهدات 435
أضيف 2023/05/31 - 10:51 AM
آخر تحديث 2024/02/24 - 4:50 AM

تابعنا على
إحصائيات الزوار
اليوم 92 الشهر 8735 الكلي 654927
الوقت الآن
السبت 2024/2/24 توقيت بغداد
ابحث في الموقع
تصميم وتطوير